أحدث المواضيع

الاستاذ * كامل الدباغ * احد مبدعي العراق و مقدم برنامج * العلم للجميع * عام 1960

ذاكرتنا الوطنية غنية بأسماء رجال خدموا العراق كل واحد بمجال عمله ، ومن هؤلاء الرجال المبدعين الأستاذ (المرحوم كامل ادهم الدباغ ) الذي أبدع في تقديم البرامج العلمية من خلال تلفزيون بغداد.
ولد الأستاذ (كامل الدباغ) في عام 1925 في الموصل (مدينة النبي يونس(ع) في شمال العراق، وتلقى دراسته الأولية فيها، وكان طالباً مجتهداً، وبعد إكمال تعليمه الثانوي التحق بدار المعلمين العالية – قسم العلوم (الفيزياء والرياضيات)، وحصل على شهادة اليسانس عام 1947، وعمل مدرساً لهذه المادة في العديد من مدارس بغداد، ومنها ثانوية الفنون والثقافة الأهلية المسائية، وكان موقعها في الباب الشرقي (منطقة البتاويين) ومديرها في ذلك الوقت الفنان الكبير (اسعد عبدالرزاق).
ومن الاساتذة الذين عملوا مع الأستاذ كامل الدباغ الفنان محمد علي عبدالكريم ، وأستاذ التأريخ سالم الآلوسي ،
ومدرس اللغة الانكليزية تايه عبدالكريم الذي تولى منصب وزير النفط في سبعينيات القرن الماضي .
سافر إلى أوربا ودرس هناك ، وعند عودته إلى بغداد فكر في إعداد برنامج علمي لتلفزيون بغداد، وذلك لنشر العلوم والمعرفة بين المشاهدين، فأعده وقدمه وأسماه برنامج (العلم للجميع) .
بث الحلقة الأولى منه في 28/ 9 /1960 ، ومنذ ذلك التأريخ استحوذ البرنامج على اهتمام المشاهد العراقي بمختلف شرائحه للأسلوب السلس بطرح المواضيع وللغة الرصينة التي كان يتمتع بها الأستاذ كامل الدباغ.
اخذ البرنامج بالتوسع وتنوعت فقراته لتشمل مختلف المواضيع العلمية من اختراعات ومواهب علمية عراقية من أرجاء المحافظات ، ومن هذه المواهب التي قدمها الموهبة العراقية المرحوم عادل شعلان فرحان من محافظة واسط الذي كان بارعاً في علوم الرياضيات ولغة الأرقام بكل عملياتها عن ظهر قلب من دون أن يستخدم القلم أو الحاسبة.
واستمر البرنامج ولم يتوقف عن البث طوال 34عاما،إذ خصصت له الساعة التاسعة في مساء كل أربعاء أسبوعيا.ً
واعتزل – رحمه الله – البرنامج في 11/ 3 /1994، وناب عنه الدكتور قدامة الملاح لتقديم برنامج علمي باسم جديد ، لكنه لم يستمر طويلاً، وبذلك اسدل الستار على أهم برنامج علمي عرفه العراقيون وأحبوه طوال هذه السنوات، وما زال عالقاً في ذاكرتهم برنامج (العلم للجميع) ومقدمه.
والأستاذ كامل الدباغ هو الذي استحدث التوقيتين الصيفي والشتوي عام 1981 لمراعاة طول النهار وقصره لتسهيل أوقات العمل ، وقد توقف العمل في هذا التوقيت عام2008.
|ساهم المرحوم الدباغ في رعاية المواهب والدراسات والبحوث العلمية فهو من المؤسسين لمديرية الرعاية العلمية للشباب التي كانت تهتم برعاية مواهب الشباب العلمية وتطويرهم والاهتمام بالاختراعات والاستكشافات بمجالات الزراعة والصناعة. وشارك -رحمه الله- في دراسة بعض الظواهر الطبيعية في العراق عن طريق إقامة المؤتمرات والندوات العلمية مستقدماً مجموعة علماء من العراق وخارجه لدراسة هذه الظواهر، ومنها ظاهرة بحيرة ساوة في مدينة السماوة. وترأس مجلة العلم والحياة عشرة سنوات من عام 1968 – 1978، وكانت تصدر في بغداد وتهتم بالمجالات العلمية والحياتية، وقدم – رحمه الله – العديد من المؤلفات لهواة الراديو والكهرباء، وله مؤلفات علمية مبسطة لمخاطبة الأطفال بأسلوب تربوي وعلمي راق.
وكانت له في حياته اليومية اهتمامات أدبية ، فقرأ للكثيرين من الأدباء والكتاب العرب والعراقيين ، ومنها مؤلفات عميد الأدب العربي الدكتور طه حسين وللمنفلوطي والمازني ، وحفظ الكثير من الشعر، ومن اهتماماته الرياضية كان يهوى السباحة ، فيصحب أولاده إلى المسابح الحكومية صباح كل يوم لممارسة هذه الرياضة ، لأنه كان يؤمن بمقولة (العقل السليم في الجسم السليم).
وفي عام 2000 رحل علم من أعلام العراق يشار له بالبنان عن عمر ناهز (75عاما)، مغادراً دنيانا من دون أن يغادر ذاكرتنا.

شارك الموضوع مع اصدقائك

شاهد أيضاً

المهندس العراقي * هشام المدفعي *

ولد المدفعي بأسرة بغدادية شهيرة، في بغداد 1928 .والده المرحوم حسن فهمي المدفعي أحد رجال …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.