أحدث المواضيع

القصر الابيض في بغداد – الاصالة و الفن المعماري الجميل

يعد القصر الأبيض بالعراق واحدا من بين أهم الصروح التراثية التي تتوسط بغداد، كان فيما مضى جوهرة متلألئة تضفي رونقا حضاريا متجذرا، أما اليوم فقد أصبح مهملا تغطيه أشجار متداخلة كانت قد نمت بشكل عشوائي وأوساخ وأنقاض وشوهت جدرانه الملصقات الدعائية والورش والمصانع الأهلية.

ويقع هذا القصر في شارع النضال وسط بغداد منذ أكثر من 80 عاما حيث تم تشييده عام 1934 في العهد الملكي العراقي الذي امتد من 1920 إلى 1958 ليكون دار ضيافة يتم فيه استقبال ضيوف العراق من ملوك ورؤساء وزعماء حكومات. وكان حينها من أجمل الأبنية وأكبرها بلونه الأبيض الذي يميزه، إلا أنه أصبح مجهولا عند أغلب العراقيين مثله مثل الكثير من المعالم الحضارية التي فقدت بريقها وتعاني الإهمال اليوم.

وبعد افتتاحه من قبل الملك غازي الأول أحد ملوك العراق في العصر الحديث الذي حكم العراق في الفترة من 1933 إلى 1939، استقبل هذا القصر العديد من الملوك والرؤساء الذين كانوا يحلون ضيوفا على العراق، وقد آلت ملكيته بعد التغيير إلى الحكم الجمهوري بعد ثورة 14 يوليو عام 1958 إلى دائرة أمانة بغداد.

وفي نهاية الستينات وبداية السبعينات استحال متحفا حربيا تابعا لوزارة الدفاع، وأطلق عليه اسم “المتحف العسكري”، وفي تسعينات القرن الماضي تحولت ملكيته إلى وزارة الثقافة، فجعلته مقرا للرواد من الفنانين والمثقفين لإقامة النشاطات والجلسات الثقافية.

شارك الموضوع مع اصدقائك

شاهد أيضاً

قصر الرحاب في بغداد _ تم بنائه عام 1937

القصر الملكي الثاني بعد قصر الزهور، تم بناؤه على نفقه العائلة المالكة غربي محافظة بغداد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.