أحدث المواضيع

المكتبة الوطنية في بغداد ” دار الكتب و الوثائق “

يعود تاريخ المكتبة الوطنية الى عام 1920 عندما تألفت لجنة خاصة من كبار الادباء والعلماء والوجهاء العراقيين التي اخذت على عاتقها جمع التبرعات من المال والكتب لتأسيس مكتبة عامة. وقد تم فعلا افتتاحها في 1920/4/16 وقد سميت بـ(مكتبة السلام) تيمنا ببغداد مدينة السلام. وقد اشرف على ادارتها في ذلك الوقت الأب (انستاس ماري الكرملي) وكانت ميزانيتها آنذاك نحو 334 دينار وبعد مرور عدة سنوات اصبحت المكتبة تابعة الى وزارة المعارف بعد ان عجز القائمون على ادارتها بالاستمرار في تقديم الخدمات للقراء. بعدها انتقلت المكتبة الى المدرسة المأمونية في باب المعظم واصبح اسمها (المكتبة العامة) وفي عام 1929 وبامر من الملك فيصل الاول اصبحت المكتبة الرسمية للبلاد وبعد ان خصص لها بناية منفصلة في شارع الرشيد قرب باب الآغا. وفي عام 1957 ازيلت بناية المكتبة العامة نتيجة لافتتاح شارع الجمهورية، فانتقلت المكتبة الى دار شارع الزهاوي وظلت حتى انتقلت في العام 1977 الى البناية الحالية. وكانت المكتبة تعرف بالمكتبة العامة حتى عام 1961 حيث صدر قانون المكتبة الوطنية رقم 51 لسنة 1961 الذي نص على تأسيس مكتبة في بغداد تسمى بالمكتبة الوطنية تقوم بجمع وحفظ الكتب والمخطوطات والمطبوعات الدورية والمصورات وغيرها ممن لها علاقة بالتراث الوطني العربي وما يتصل بالحضارة والتراث الانساني والعمل على تيسير انتقاء الباحثين من هذا الموروث الحضاري وفي عام 1964 الحقت المكتبة بوزارة الثقافة والارشاد بموجب القانون رقم 3 لسنة 1964.
وفي عام 1970 شرع قانون الايداع رقم 37 وبموجبه اعتبرت المكتبة الوطنية مركزا للابداع القانوني وقد صدرت التعليمات الخاصة بالايداع لتوضيح القانون وفي عام 1987 تم دمج المكتبة الوطنية مع المركز الوطني للوثائق ليكون (دار الكتب والوثائق) وذلك استنادا الى تعليمات وزارة الثقافة والاعلام رقم 8 لسنة 1987 وبهذا التشريع اصبحت المكتبة الوطنية احد تشكيلات الدار.. لقد تعرضت دار الكتب والوثائق عند سقوط النظام الى النهب والسلب والحرق.. لكن بحكمة ودراية مديرها العام الاستاذ الدكتور سعد بشير اسكندر وبجهود العاملين في هذه الدار اعيدت الحياة لها.. لقد دأبت المكتبة الوطنية على اصدار العديد من المطبوعات العراقية مثل الببلوغرافيا الوطنية العراقية وكذلك روافد ثقافية ومجلة الفردوس وكثير من المطبوعات وكذلك تقوم الدار بتبادل المطبوعات على مستوى عربي واقليمي ودولي وتطويرالعلاقات الثقافية بينها وبين المكتبات الوطنية في العالم. وتوفير واقتناء النتاج الفكري العراقي الذي يصدر خارج العراق لمؤلفين او مترجمين او محققيين عراقيين وكذلك اقتناء المطبوعات التي تخص العراق .

شارك الموضوع مع اصدقائك

شاهد أيضاً

قصر الرحاب في بغداد _ تم بنائه عام 1937

القصر الملكي الثاني بعد قصر الزهور، تم بناؤه على نفقه العائلة المالكة غربي محافظة بغداد …

2 تعليقان

  1. د. محمد جواد الحيدري

    السلام عليكم و رحمة الله تعالى
    ارغب بشراء كتاب الهندسة البيئية العملي للمؤلف سعاد عباوي فهل هذا الكتاب متوفر لديكم

    مع التقدير

  2. طلال المهدي

    شكرا جزيلا على تعليقك …. و لكن يؤسفنا على معالجة رغبتك بطلب الكتاب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.