أحدث المواضيع

شارع النهر في بغداد

اسمه شارع النهر، أو شارع البنات، أو شارع العرسان في بغداد، كما يسميه البعض، ويمثل إحدى أكبر أسواق الجمال والموضة منذ ما يزيد على نصف قرن من الزمان. فيه يمكن قياس جمال المرأة العراقية وأناقتها، كونه مركز الأساس لبيع الملابس خصوصا ملابس العروس بكل لوازمها ومستلزمات حفل الزفاف من حلي وإكسسوارات ومصوغات ذهبية ومفارش زينة، إضافة إلى الأقمشة والماكياج والعطور، ويتفرد بطرازه المعماري المميز. ولم تزل العائلة العراقية تحتفظ بذكرياتها الجميلة عن هذا الشارع على الرغم مما أصابه في السنوات الأخيرة من إهمال وفوضى ودخول مهن طارئة على طبيعة السوق ومحالها.

موقعه المميز في قلب بغداد أضاف له مكانة أكثر أهمية، فساحته تقع في منتصف شارع الرشيد مقابل جسر الأحرار، ويمتد في وسط بغداد، وبمحاذاته تقع مصارف مهمة كالبنك المركزي الواقع في شارع الرشيد، ومصرفي الرافدين والرشيد، وتلتقي معه سوق الصفافير المهمة بالنسبة للزوار العرب والأجانب. ويبدأ بجسر الأحرار وينتهي بجسر الشهداء، ولا يزال يستمد أهميته، فهو من بقايا موروثات الماضي الحافل بالذكريات، حيث يضفي على العاصمة بغداد الفتنة والسحر والخيال.

وقد قصده معظم السياح والفنانين خلال زيارتهم البلاد، ومن أشهرهم الفنانة سعاد حسني أثناء عملها في فيلم «القادسية» في ثمانينات القرن الماضي، إضافة إلى الفنانة عليا التونسية، وآخرين.

وحتى وقت قريب كان شارع النهر يزدهي بجميلات بغداد اللواتي يقصدن السوق لأجل إكمال مستلزمات العرس، وشراء الذهب الخاص بهذه المناسبة، وفي الحقيقة كان التسوق عبارة عن نزهة يقضون فيها نهارا كاملا لا يخلو من ركوب البلم (الزورق) للوصول إلى السوق وارتياد المقاهي والمطاعم المنتشرة في أرجائها بعد رحلة تسوق متعبة وجميلة. وقد اتخذ تسميته بـ«سوق العرائس» كونه يلبي كلَّ احتياجات العروس البغداديَّة. وتأتي تسميته بشارع النهر لأنَّه يغفو على ذراع دجلة سعيدا ببغداد وألقها. وعند الدخول له من جهة جسر الأحرار ستقابلك محال صياغة المجوهرات والحلي الذهبيّة والفضيّة وبعض محال الأنتيكات المجاورة لبناية غرفة تجارة بغداد التي تأسست سنة 1926، وتعدُّ هذه البناية القاسم المشترك بين الشارع ونهر دجلة، إذ تطلُّ واجهتها على الشارع وتطلُّ خلفيتها على النهر.

وكانت محال الصياغة تمتدُّ حتى بداية سوق الورد (لبيع الملابس ومستلزمات الجميلات) قرب بناية الأوقاف سابقا أو قرب بناية البنك المركزي حاليا. وفي أول دخولك للشارع تشدك حتما محال الذهب وما أكثرها بأسمائها الجميلة وبضاعتها التي اختفت عنها العرائس بسبب اختفاء ظاهرة البيع بالمفرد، وتخصصت تلك المحال ببيع الجملة، مثل مجوهرات الزهراء، والمبارك، والملوك، والياقوت، وملاك.. أمَّا الآن فبعد بناية غرفة التجارة يمتدُّ أمامنا ما تبقى من محال الملابس والأحذية والحقائب النسائية والماكياج.

وبسبب الظروف الأمنية الصعبة التي حلت بالبلاد، فقد أغلق معظم أصحاب المحال القديمة مثل محل «أورجينال» الخاص بالملابس الفرنسية، ومحلات «ولدي» الخاصة بملابس الأطفال، وحلت محلها بضعة مصانع صغيرة للحلي الكاذبة وبقايا من محال بيع وصياغة الذهب، إلى جانب محال لبيع الأحذية الرياضية للأولاد.

الآن شارع النهر هو شارع تجاري بكلِّ ما تعنيه الكلمة.. كما يضمُّ عددا من الخانات التجارية التي تحوي الكثير من البضائع والمواد التي لها صلة قائمة بالتجارة». هذا الشارع يعرفه جيدا البغداديون بوصفه معلما من معالم العاصمة بغداد، ويشكِّل لوحة معمارية وتاريخية أيضًا. والطريف في هذا الشارع أنَّ هناك محكمة شرعية تتوسَّط خاصرته ويتم بها عقد القران، ولهذا أطلق عليه شارع العرائس.. وهو بحق كذلك.. وقد تحوَّلت معظم المحال إلى البيع بالجملة لأن مردودها المالي أكبر من المفرد، والسبب في ذلك التحوُّل هو قلَّة المتبضِّعين بالمفرد خاصة من النساء.

وتلي سوق الصاغة سوق الحقائب والأحذية الجلدية مع وجود معامل وورش لصنع هذه المنتوجات. ويقول أبو وسام، صاحب أحد هذه المحال، إن «أكثر بيعنا من الحقائب والجلود هو للمحافظات الجنوبية ومحافظات الوسط، وبيعنا بالجملة لأن في تلك المحافظات طلبا أكثر من المستورد، وأن المتبضعين يطالبوننا بمواصفات معينة لصناعة هذه المنتوجات، ونقوم نحن بتصنيعها على وفق ما هو مطلوب».

وفي شارع النهر مساجد عديدة على طول الشارع أبرزها جامع «الباجه جي» الذي بني في ثلاثينات القرن الماضي، وقد كتب على بابه «الجامع مغلق لأنه آيل للسقوط»، وجامع «التكية الخالدية»، وجامع «العادلية الكبير» المجاور للبنك المركزي العراقي، حيث تعد بناية البنك المركزي أعلى بناية في بغداد، وجامع «الخفافين»، وهو من أقدم الجوامع في بغداد حيث يعود تاريخه إلى نهايات العصر العباسي .

وفي وسط شارع النهر يقع البنك المركزي العراقي، إضافة إلى فروع مصرفي «الرافدين» و«الرشيد»، ومحال صيرفة، وبورصة العملات التي تشكلت مطلع التسعينات، وهي تجمعات للمتعاملين بالدولار في وسط السوق. وتضم السوق مجموعة من الخانات القديمة، ومفردها خان (وهي أماكن مبيت المسافرين قبل ظهور الفنادق)، وأغلبها يعود إلى العصر العثماني، ومنها «خان دلة» و«خان الباجه جي» و«خان الخضيري» و«خان النملة» و«خان النبكة»، وقد تحولت جميعها إلى محال تجارية لبيع الملابس.

وبعد سوق الملابس تأتي سوق دانيال، وقد سميت بهذا الاسم نسبة إلى أول من باع بها وهو يهودي عراقي يدعى دانيال، وهذه السوق متخصصة ببيع لوازم الخياطة كافة، وإلى جانبها سوق لبيع الأقمشة النسائية والرجالية.

وعن تسمية شارع النهر بـ«النهر» اتفق أكثر التجار القدامى في الشارع على أن تسميته جاءت من محاذاته لنهر دجلة، إلا أن السيد مراد توماز، وهو تاجر ملابس قديم، قال «الكرخيون هم الذين أطلقوا هذه التسمية عليه لأنهم كانوا يأتون عبر الزوارق المسماة بـ(الدوب)، وعندما يسألونهم إلى أين هم ذاهبون يقولون إلى شارع النهر. وهكذا اكتسب هذا الشارع تسميته».

وبين سوق دانيال وسوق القبلانية توجد محال صغيرة جدا لرفي الملابس والعباءات المتشققة، ومع هذه المحال محال أخرى لبيع العباءات الرجالية العربية. وينتهي شارع النهر قبل أن ينفتح على مقترب جسر الشهداء من ناحية الشمال بالمدرسة المستنصرية التي بناها الخليفة العباسي المستنصر بالله في سنة 625 هجرية (1227 ميلادية).

حكايات كثيرة يحكيها شارع النهر، حيث قامت السيدة أم كلثوم بزيارة العراق للمرة الثانية عام 1953 بدعوة من البلاط الملكي عند تتويج الملك فيصل الثاني في مايو (أيار) عام 1953، حتى إن أهالي بغداد ظلوا لساعات متأخرة من الليل يستمعون على الهواء إلى أجهزة الراديو التي نقلت الحفل بواسطة سيارة نقل خارجي. وتبارى أهالي بغداد في تكريم السيدة أم كلثوم حتى إن أحد وجهاء بغداد أقام وليمة غداء لأم كلثوم والوفد المرافق لها على أكلة شلغم مشوي، حيث تم شي كمية منه في «طمة» حمام حيدر في شارع النهر.. وقد أعجبت به.

ولعل من المؤسف أن يفقد الشارع ملامحه التاريخية وحيويته التي عرف بها منذ عشرات السنين، فالحروب والحصارات منذ الثمانيات بدأت تأخذ من طراوة ومخملية هذا الشارع شيئا فشيئا، حتى بدا شبه مهجور لا تدل على صورته الماضية سوى بعض الأماكن التي تحفظ للشارع هيبته، لكنها لا تسعفه لاستعادة ماضيه، بعد أن تقاسمت إرثه مجموعة شوارع وأسواق في جانبي بغداد (الكرخ والرصافة) من دون أن تباريه بصورته السابقة أو مكانته. ويبقى ماضي شارع النهر الجميل عالقا بذكرياتنا إلى الأبد.

وبشأن قدم شارع النهر فهو بقدم سوق الصفافير، وكان يسمى بشارع المستنصر لكونه اسما عربيا، والزبائن في الثمانينات والسبعينات من القرن الماضي كانوا من داخل العراق وخارجه خصوصا من الخارج، لأن الصياغة العراقية في فن التطعيم تتميز بحلاوتها وفنها خصوصا الفضة المطعمة بالمينا والمركب عليها ذهب. وأغلب الزبائن كانوا من الإنجليز، فهم كانوا يعتبرونه فنا يدويا (أكثر التحفيات)، والعمل النهائي له يصنع باليد وليس بالآلة ولذلك يكون مرغوبا فيه، ففي فترة الحصار الظالم بدأ شارع النهر يفقد الكثير من معانيه في أساتذة الصنعة (الأسطوات) المبدعين في الفن والإبداع خاصة في زمن النظام السابق، حيث هاجر أغلبية الصاغة إلى خارج الوطن.

شارع النهر مهم لأنه يطل على نهر دجلة، ولهذا سمي بهذا الاسم، وله عصر ذهبي سنة 1930 وسنة 1932 في زمن الملك غازي، حيث كانت التجارة بين البلدان المجاورة مفتوحة، وكانت أكثر الشركات المهمة موجودة فيه، ويعتبر المركز الرئيسي لمدن العراق في التجارة حينها حتى سنة 1980 حيث بدأت الحرب العراقية الإيرانية وأصبح في هذا الوقت من بعد ذلك في تطوير من قبل النظام السابق، وأصبح نقمة وليس نعمة، وسبب هذا انقطاع الشارع من السيارات وتبليطه، ووضع الموانع في التسعينات حتى لا تصبح فيه عمليات تفجير، وكمثل نهر يجري على مزارع وانقطع فجأة هذا النهر مما أدى إلى موت الزرع. وقد أثر ذلك تأثيرا كاملا على هذه المحلات الضخمة التي تعتبر مصدر وقود لتجارة العراق.

شارك الموضوع مع اصدقائك

شاهد أيضاً

قصر الرحاب في بغداد _ تم بنائه عام 1937

القصر الملكي الثاني بعد قصر الزهور، تم بناؤه على نفقه العائلة المالكة غربي محافظة بغداد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.