أحدث المواضيع

* ماريون * مبتكرة حفاظات الاطفال

كانت ماريون دونوفان ربة منزل، تسعى فقط أن تكون حياتها أسهل مع طفليها، حيث كان عليها أن تغير لطفلها الحفاضة، ثم ملائات السرير، فتبخرت أحلامها وطموحها العملي وكانت حبيسة المنزل والحفاضات، لذا ظلت تفكر في حيلة ما لاستخدام حفاضات أطفال آمنة، خالية من التسريب ولا تؤذيهم كذلك.

كانت تعيش حينئذ في أمريكا، وتحديدا عام 1948، لمعت في دماغها فكرة صنع “كيس” بلاستيكي للحفاضة، يمكن غسله واستخدامه مرة أخرى.

طورت ماريون دونوفان، غطاء لحفاظات الأطفال، وهو ما أسس لشكل الحفاضات في الوقت الحالي، عرف اختراع ماريون باست “الطاقية”، أو boater بالإنجليزية، استخدمت في صنعه أوراق بلاستيكية من ستارة الحمام الخاص بها كي تمنع التسرب، واستخدمت كذلك “كباس” من البلاستيك لضغط طبقات الأقمشة للحفاضات بدلا من دبابيس الأمان.

بمساهمتها في اختراعات الأطفال، أصبحت ماريون واحدة من أبرز المشاركين في تطوير أدوات الأطفال في القرن العشرين، وحصلت جراء ذلك على 4 براءات اختراع حينذاك.
ماريون ولدت لأسرة من المخترعين، لكن لسوء حظها أصبحت يتيمة الأم ببلوغها الـ7 من عمرها، لذا ارتبطت بوالدها، وكانت تتردد دوما على مصنعه الذي يشاركه فيه شقيقه التوأم، ظلت ماريون تحلم بالاختراعات، حتى تخرجت في كلية روزمونت سنة 1939، بشهادة في الأدب الإنجليزي، وعملت فترة مساعدة محرر الشوؤن التجميلية في مجلة “فوج” الشهيرة.

جنت ماريون جراء اختراعها ثورات طائلة، حيث كانت المؤسسة لاستخدامات حفاضات غير قابلة للتسريب، وتصبح له تجسيد قوي على “الحاجة أم الاختراع”، فادت دورها كأم، واخترعت ما ساهم جميع الأمهات حتى الوقت الحالي، كما حققت ذاتها، وذلك “بصمتها” موجودة حتى يومنا هذا، توفيت ماريون عام 1998، بعد حصولها على 20 براءة اختراع، وببلوغها 81 عاما.

شارك الموضوع مع اصدقائك

شاهد أيضاً

لماذا يخون الرجل زوجته على الرغم من تمسكه بها

هناك العديد من الرجال الذين يخونون زوجاتهم لكنهم يرفضون فكرة الطلاق، لكن ما سبب هذا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.